الرئيسية التسجيل مكتبي  
للاقتراحات والملاحظات نرجو ارسال رساله واتس اب او رساله قصيره على الرقم 0509505020 الاعلانات الهامه للمنتدى

اعلانات المنتدي

   
.

   
 
العودة   ::منتديات بالحارث سيف نجران :: > المنتديات الأدبية > منتديات القصص والروايات
 
   
منتديات القصص والروايات قصص الانبياء, قصص واقعية, حكايات واقعيه, قصص قصيرة, قصص منوعة

إضافة رد
   
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
   
 
قديم 08-01-2010, 10:44 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كاتب مميز

إحصائية العضو







 

كبرياء عتيبه غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتديات القصص والروايات
Question زوجة ( مشهور ) تتحدث !

بسم الله الرحمن الرحيم



أسعد الله أوقاتكم جميعا" بكل خير , اليوم سأتحدث عن قصة إحدى زوجات المشاهير مع زوجها الذي أصبح مشهورا" بعد زواجها منه , تروي قصتها وتقول : تزوجت منه في سن مبكرة وذلك بحكم العادات والتقاليد التي تفرض على الأبناء الزواج التقليدي , وبإصرار من أبي وافقت مرغمه على هذا الزواج وكنت لا اعلم عن الحياة الزوجية شيء مطلقا" , ولكن جاء ذلك اليوم الذي يجمعني به بيت واحد وكنت أرى في معاملته لي الطيبة والحنان كان يهتم بي كثيرا" ويشعرني بالحب والأمان , لن اخفي عليكم إنني أحببته بسبب هذا الاهتمام الذي وجدته الشيء الذي لم أكن أشعر به حتى من أبي , كنت أفعل قدر استطاعتي ما يرضيه وأحاول جاهده لكسبه , ولكن كان هذا قبل دخوله عالم الإعلام عالم التجاهل والإجرام عالم الذنوب والآثام كان يعمل في إحدى الشركات البعيدة عن عالم الشهرة , ذلك الطريق الذي سلك به دون أن يفكر ماذا سيصل في نهاية مطافه وماذا سيكون مصير من هم حوله من أهله وزوجته وأبناءه من انشغاله فيه على مدار السنة وعدم الاهتمام فيهم , تغيرت معاملته مع الجميع أصبح شخص لا يطاق متكبر ومغرور بما وصل إليه من شهره أصبح لا يكترث لأحد أبدا"ولا يسأل عن أبيه ولا أمه ولا يسأل عني ولا حتى عن أبنته الوحيدة تلك الطفلة البريئة التي لا ذنب لها من دخوله في هذا المجال الذي أنساه حتى كونه أب لها ويجب عليه مراعاتها كونها لا زالت في سن الطفولة التي هي في أمس الحاجة لأب حنون يحيطها بالأمان ويشعرها بوجوده في عالمها الصغير , والده ووالدته لم يكونا راضيين عن عمله هذا وقدما له النصيحة بأن يبتعد عنه ويعود كما كان في السابق ولكن دون جدوى فهو مصر على بقائه هائما" في ذلك المحيط الذي لا قاع له , حاولت كثيرا" لإقناعه بأن هذا العالم لا يناسبه وأننا نحن عالمه أنا وأبنته والأفضل له أن يكمل حياته معنا لننشئ أسره سعيدة ونبني سويا" مستقبل أبناءنا , حاولت وحاولت ولكن لا حياة لمن تنادي لا يسمع مني شيء ولا يريد النقاش في هذا الموضوع , تحملت كثيرا" مما أرى من خيانة ذلني كثيرا" بعدم مراعاته لمشاعري كان يتحدث إلى ( المعجبات ) أمامي وكأنني قطعة أثاث جامدة لا أملك ذرة أحساس ولا تربطني به علاقة زوجية محترمة ويجب عليه احترامي على الأقل لا أريد منه أن يحبني كما كان ولا أريد منه أن يهتم بي كما كان ولكن أريد منه أن يعتبرني ( إنسان ) ولست متبلدة المشاعر كالحيوان , كان يسافر دائما" لفترات طويلة ويغيب وفي كل مره يأتي لنا شخص أخر متقلب المزاج ولا نجد أسلوبا" يرضيه للنقاش معه , أنا لا أعلم ماذا يفعل أثناء غيابه الطويل بعيدا" عني ولكني متأكدة أن له الكثير من العلاقات مع النساء لا أعلم كنت أشعر بعدم رغبته بي وكأنه لا يريد القرب مني وكأنه لا يعرفني ولأول مره يراني , ربما أنه متعلق بإحدى الفتيات ويحبها أو أنه أعتاد على العلاقات المحرمة التي تحيط فيه ضمن حدود عالم الشهرة الذي يعيشه , وصلت إلى حاله لم اعد احتمل أكثر من ذلك كنت أضحي لأجل ابنتي ولكنه لم يساعدني على إكمال طريقنا معا" لتربيتها ولم اعد احتمل الإهانة فكرامتي أصبحت فوق كل شيء , جاء اليوم الذي قررت فيه الانفصال عن هذا الشخص المستهتر الذي لا يستحق أن يكون رب لأسرة محترمه فطلبت الطلاق وأصريت على موقفي وكان دائم الرفض فتركت المنزل وذهبت إلى بيت أهلي لأضعه إمام الأمر الواقع ليشعر بعدم رغبتي في أن أكون زوجه له يكفي إننا أخطانا وأنجبنا طفله ولا نريد أن نكررها مره أخرى ونكسب ذنب أطفال لا ذنب لهم في حين اختلافنا , غبت فتره من الزمن عن المنزل أنا وابنتي وكان يأتي بين فترات متباعدة ليرى ابنته وكنت اكرر عليه رغبتي بالانفصال حتى جاء اليوم الذي اقتنع فيه بطلبي وطلقني رغم اني كنت فرحه لتخلصي منه إلا إنني بكيت كثيرا" نادمه على سنين قضيتها معه وحزنت على حال ابنتي التي أصبحت متشتتة بيني وبينه وتمنيت لو أني توفيت ولم أراها بهذه الحالة , سارت الحياة على طبيعتها واعتدت على هذا الحال كوني مطلقه تحت نظرات مجتمع لا يرحم وأفواه لا تلجم , حتى جاء يوم من الأيام وطلبني احد أقربائي للزواج ولكنني رفضت وبشده لأقوم على تربية ابنتي لأني لو قبلت بهذا الزواج سيأخذها مني والدها ويحرمني منها طلية حياتي فاخترت سعادة ابنتي وتركت سعادتي لأكمل حياتي معها , وبعد فتره سمعت بزواج طليقي لم يمضي وقتا" طويلا" على طلاقنا ولم يقدر العشرة التي كانت بيننا نسي كل شيء لتحقيق رغباته مسكينة تلك الزوجة الجديدة سيلحقها ما كان يفعله معي ولكن هناك فرق كبير بيني وبينها فأنا ارتبطت به ولم أكن اعلم انه سيدخل بعالم الإعلام ولكن هي ارتبطت به وهو في قمة الإعلام والشهرة ورغم هذا وافقت عليه رغبة منها وعليها أن تتحمل نتائج هذا الإختيار , أما أنا فأدعو الله أن يمدني بالقوة والعزيمه والصبر لأكمل مشوار تربية ابنتي على أكمل وجه , هنا أنهت زوجة ( الإعلامي المشهور ) حديثها عن تجربتها ولكن يبقى السؤال ماذنب هذه الزوجه لتدفع ضريبة الشهره التي حصل عليها الزوج بعد زواجها منه وتصبح مطلقه في نظر مجتمع شرقي لا يبرر أي أسباب أدت الى الطلاق بل ويضع كامل اللوم على المرأه بأنها هي المسؤوله عن هذا الطلاق وهي التي لم تكن صالحه كزوجه ؟ أما الزوج فهو رجل ولايعيبه شيء يطلق ويتزوج في فتره وجيزه ولا يجد أي إنتقاد من المجتمع على مايفعل , سؤال آخر ماذنب الأطفال في اختلاف الزوجين بعد الزواج ومايتنج عن ذلك من أنفصال وتشتت مما يؤثر على حالتهم النفسيه والإجتماعيه ؟ , في النهايه هذه حالة معاناة واحدة من مئات الحالات التي يعانين منها زوجات المشاهير , فكل يوم نسمع عن أنفصال احد المشاهير أو زواجه نسال الله أن يمد زوجاتهم بالصبر لتحمل مايواجهن من مشاكل إجتماعيه تعيق مواصلتهن مشوار الحياة , للحديث بقيه والنقاش في هذا الموضوع يطول , تحياتي للجميع .


كبرياء عتيبه









رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 08-03-2010, 05:51 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كاتب مميز

إحصائية العضو







 

كبرياء عتيبه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : كبرياء عتيبه المنتدى : منتديات القصص والروايات
افتراضي

لن يدرك أبعاد هذا النقاش وأهميته إلا من خاض بنفس التجربه لذلك لم أرى منكم تعليق حوله ولكن سأقوم انا بوضع رأيي بشكل سريع , من الطبيعي ان تؤثر الشهره على محيط الشخص المشهور لإرتباطه بإلتزامات وأمور تشغله عن محيطه وتقلل من اهتمامه فيه لعدم توفر الوقت الكافي للتنسيق بين عالمه وعالم الشهره مع ان البعض منهم يستطيع فعل ذلك ولايجعلها تؤثر بشكل كبير كغيره وهذا يعتمد على اقتناع هذا المشهور بأن لديه إلتزامات خاصه يجب عليه مراعاتها والنظر فيها كإهتماماته العامه بعمله الإعلامي ليعطي بعض من وقته لرؤية الأمور الهامه في حياته الشخصيه , اما بالنسبه للطلاق ووضع المرأة الذي يرى البعض أنه يجب علينا التأقلم معه والتعود عليه فهذا من الصعب الجميع يعلم ماهي نظرة المجتمع الضيقه المتحجره لمفهوم المطلقه ولايقبل منها وضع أي تبريرات حول اسباب طلاقها فكيف لها ان لاتلقي لهم بالا" وهي تسمع الإنتقادات الجارحه دون ذنب لها في ذلك , نحن نعيش في وسط المجتمع ويجب علينا ان نقبل بما يقول سواء كنا مظلومين او ظالمين ولكن الشخص العاقل بيننا هو من يأخذ الأمر بصدر رحب ولايجعله يؤثر عليه سلبيا" بل ينظر في الموضوع من جهة إيجابيه تضمن له الإستفاده من التجربه والخروج منها بنجاح وثقه في النفس دون خسائر تذكر , فمثلا" لو تعرضنا لمثل موقف هذه الأخت ضحية المشهور ماذا كان بإمكاننا أن نفعل وهل سنصل الى نتائج افضل مماوصلت اليه , تزوجت من شخص اصبح مشهورا" بعد الإرتباط ولم تستطيع التحمل فطلبت الطلاق وهي واثقه بنفسها ولم يهمها رأي احد ولتحفظ نفسها وتتخلص من ألسنة المجتمع وقولهم انظروا الى المشهور الفلاني ومافعل ربما زوجته تقصر معه في تعاملها او انها ليست ذات جمال ويبدئون بالضحك عليها والإستمتاع بنشر غسيلها , ولكنها وقعت في نفس الألسنه ولكن لسبب آخر هو الطلاق وكثر الكلام اكثر وبدأ التشكيك فيها بأنها هي التي لم تنفع في كونها زوجة ولاتستحق ذلك رغم انها مظلومه ولكن لا تجد من يسمعها لتدلي بأسبابها التي أرغمتها للوصول الى هذا الحل , أما الأطفال فهم قضية إجرام اخرى تلحق بهؤلاء الأباء اللذين لايدركون معنى الأبوة وإحترامها فهي شيء عظيم ولايجب التضحيه به لمجرد المصالح الدنيويه وفي النهاية لكل قاعدة شواذ وانا لاأعمم حديثي على كل المشاهير ولكل الأغلبيه منهم حالهم بحال زوج هذه الضحيه , شكرا" للجميع .







رد مع اقتباس
 
   
إضافة رد

   
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
   


   
 
 
 
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



مواقع صديقه


الساعة الآن 02:20 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
حقوق الطبع محفوظه لمنتديات بالحارث سيف نجران