الرئيسية التسجيل مكتبي  
للاقتراحات والملاحظات نرجو ارسال رساله واتس اب او رساله قصيره على الرقم 0509505020 الاعلانات الهامه للمنتدى

اعلانات المنتدي

   
.

   
 
العودة   ::منتديات بالحارث سيف نجران :: > الأقــســـام الــعـــامــة > الحوار والنقاش الساخن
 
   
الحوار والنقاش الساخن خاص بالحوار والنقاش البناء الساخن

إضافة رد
   
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
   
 
قديم 12-04-2009, 08:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كاتب نشيط

إحصائية العضو







 

الناقد غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي ,,,,,,, رجــــــــــــال كالبهائم ,,,,,,,

ربما عنوان الموضوع فيه نوع من القسوة ولكن لو تمعنا قليل في الحياة لوجدنا ان هناك مـــــن الناس

يتصفون بصفات البهائم لا نبدأ الموضوع بصفات هولاء الأشخاص ولكن نبدأ بنصيحة وهــــي [ ان

على المرء تجنب معاشرة الأشرار ويترك مصاحبة الفجار ويهجر مــــــن ساءت خلتـــــــه وقبحت بين

الناس سيرته ]

قال الله تعالى [ الأخلاء يومئذٍ بعضُهم لبعضٍ عدو إلا المتقين ]

وقال الله تعالى [ وما من دابةٍ في الأرضِ ولا طائرٌ يطيرُ بجناحيهِ إلا أممٌ أمثالكم ] صــــــــدق الله العظيم

فأثبت الله المماثلة بيننا وبين البهائم , وذلك في الأخلاق خاصة فليس أحد من الخلق إلا وفيــه خلق من

أخلاق البهائم

ولهذا نجد أخلاق الخلائق مختلفة

ومن هذا المنطلق نبدأ في بعض الصفات التي تجعل كثير من الرجال في مصاف البهائم وهم أنــــــــواع

الأول ـ الرجل الجاهل

وهو الرجل الغليظ في طباعه قوي في بدنه لا تؤمن ضغائنه هذا النوع يلحق [ بالنمور ] والعـــرب تقول

[ أجهل من نمر ]


الثاني ـ الرجل الهجوم

وهو الرجل الذي يهاجم إعراض الناس وهذا يميل الى عالم [ الكلاب ] [ أعزكم الله ] فـــان دأب الكلاب

يجفو من لا يجفوه ويؤذي من لا يؤذيه فعليك معاملته كما تعامــــــــل الكلاب فان نبــــــــــح ليس لك ان

تذهب وتتركه !

الثالث ـ الرجل المخالف

وهو الذي ان قلت له نعم قال لا وان قلت له لا قال نعم وهذا يلحق بعالم[ الحمير ] [ أعزكم الله ] فـــان

دأب الحمار ان أدنيته بعد وان أبعدته قرب فلا تنتفع به ولا يمكنك مفارقته

الرابع ـ الرجل الهجوم على أموال الناس وعلى أرواحهم

وهذا النوع يلحق بعالم [ الأسود ] وخذ حذرك منه كما تأخذ حذرك من الأسد

الخامس ـ الرجل الخبيث

وهو الرجل الذي يتصف بالمراوغة وهذا نلحقه بعالم [ الثعالب ]

السادس ـ الرجل النمام

وهو من يمشي بين الناس بالنميمة ويفرق بين الاحبه وهذا نلحقه بعالم [ الظربان ] وهي دابه صغيره

وتقول العرب عند تفرق الجماعة [مشى بينهم ظربان فتفرقوا ]

السابع ـ الرجل الذي لا يسمع

وهو الرجل الذي لا يسمع لحكمه ولا لعلم وينفر من مجالسة العلماء وهذا يلحــــــق بعالم [ الخنافس ]

فانه يعجبها ملامسة النجاسات وتنفر من ريح المسك والورود واذا شمت الرائحة الطيبة ماتت

فــــــي وقتها

الثامن ـ الرجل الحقود

وهو الرجل الذي لا ينسى الهفوات ويجازي بعد المدة الطويلة على السقطات فهــــذا نلحقــــــــــه بعالـــم

[ الجمال ] والعرب قالت قديما [ أحقد من جمل ]

وبذلك يجب على كل إنسان عاقل ان يتحرر من صحبة الأشرار وأهل الغدر ومن لا وفاء لهم فان فعــــل

ذلك سلم من مكائد الخلق وأراح قلبه وبدنه


هذا ونتمنى ان لا يوجــــــــد بيننا من يحمل هذه الصفات وأيضا نتمنى ان تعــــــــم الفائدة علــــى الجميع



اخوكم

الناقد








رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-04-2009, 08:33 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
موقوف

إحصائية العضو






 

راكـــان ال زعرر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

الله يعطيك العافيه اخوي الناقد على هذا الموضوع الجبار والرائع

بصرحه موضوعك مميز وانت انسان مبدع فواصل ابداعك الجميل


تحياتي واشواقي راكان ال زعرر







رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-04-2009, 10:15 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف عام

إحصائية العضو






 

متروجانا غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

الله يعطيك العافية اخوي الناقد

إسمح لي بهذه المداخلة

أختلف مع الموضوع جملةً وتفصيلاً من عدة نواحي

وقال الله تعالى: (وما من دابةٍ في الأرضِ ولا طائرٌ يطيرُ بجناحيهِ إلا أممٌ أمثالكم)

لا يوجد اي تشبية هنا بين الدواب وبني آدم، الموجود في الآية (مضرب)
يبين الله لنا في الآية الإنتماء لمخلوقات الله فكما خلق بني آدم بشر ينتمون لأمم متفرقة
كذلك كل مخلوق خلقه الله غير بني آدم ينتمي إلى أمه.
وقلت (فأثبت الله المماثلة بيننا وبين البهائم) جل الله وعلى مما نُسب له بهتاناً
كيف هذا وقد كرمنا الله بص من الذكر الحكيم فيه قوله تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم
وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) "من سورة الاسراء"
ما ذكرت من آية وعلقت بعدها من شرح يناقض هذه الآية بل على عكسها تماماً
أيعقل التناقض في القرآن؟ صفات الله عز وجل نجدها في القرآن وهذه صفة جل الله وتعالى عنها.

الانسان بالفطرة لا يقبل التشبيه بالحيوان الذي كرمنا الله عنه وميزنا، ولا زال الكثير
من الناس (القبائل) يشتاط غضباً عند اطلاق مسمى اسد، نمر، ذئب ...... عليه
إن سألته لماذا قال أتشبهني بحيوان.
من السنه آتي لك بهذا وما رأيك:
روى أن الإمام جعفر الصادق قال لصاحبه (يا هشام: إن لله سبحانه حجتين: حجة ظاهرة، وحجة باطنة. فأما الظاهرة فالرسل، وأما الباطنة فالعقل إذا لولا العقل لما حصل التمييز بين العاقل والجاهل ولا بين الإنسان وسائر الحيوان فبالعقل إذن تنال الفضيلة. وهو عند الله أقرب وسيلة) مفسر لما فيه

ما اود ايضاحه عند سرد آيه للتدليل قبل اضافة اي تعليق او تفسير يجب ويجب
ويجب التأكد من تفسيرها فنحن محاسبون بما نكتب.

إن كان ما ذكر على مستوى البشر فما بالك بالانبياء والصالحين والرسل وآل بيت و.....
بالتأكيد لا يعقل تشبيههم بدواب والدليل المماثلة كما ذكر.

والنقاش يطول واكتفي بما ذكرته، عزائي قبوله وتقبله بصدر رحب.

دمت سالماً وتقبل مروري وتحياتي






التوقيع

" المرء نتاج أفكاره ،،، فما يظنه المرء بنفسه سيتحقق "
رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-05-2009, 01:35 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كاتب نشيط

إحصائية العضو







 

الناقد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راكـــان ال زعرر [ مشاهدة المشاركة ]
الله يعطيك العافيه اخوي الناقد على هذا الموضوع الجبار والرائع

بصرحه موضوعك مميز وانت انسان مبدع فواصل ابداعك الجميل


تحياتي واشواقي راكان ال زعرر

راكان ال زعرر

يشرفني مرورك الكريم ولا يسعني الا ان اقدم لك شكري وتقديري على ذلك

اخوك

الناقد






رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-05-2009, 01:40 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كاتب نشيط

إحصائية العضو







 

الناقد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروجانا [ مشاهدة المشاركة ]
الله يعطيك العافية اخوي الناقد

إسمح لي بهذه المداخلة

أختلف مع الموضوع جملةً وتفصيلاً من عدة نواحي

وقال الله تعالى: (وما من دابةٍ في الأرضِ ولا طائرٌ يطيرُ بجناحيهِ إلا أممٌ أمثالكم)

لا يوجد اي تشبية هنا بين الدواب وبني آدم، الموجود في الآية (مضرب)
يبين الله لنا في الآية الإنتماء لمخلوقات الله فكما خلق بني آدم بشر ينتمون لأمم متفرقة
كذلك كل مخلوق خلقه الله غير بني آدم ينتمي إلى أمه.
وقلت (فأثبت الله المماثلة بيننا وبين البهائم) جل الله وعلى مما نُسب له بهتاناً
كيف هذا وقد كرمنا الله بص من الذكر الحكيم فيه قوله تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم
وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) "من سورة الاسراء"
ما ذكرت من آية وعلقت بعدها من شرح يناقض هذه الآية بل على عكسها تماماً
أيعقل التناقض في القرآن؟ صفات الله عز وجل نجدها في القرآن وهذه صفة جل الله وتعالى عنها.

الانسان بالفطرة لا يقبل التشبيه بالحيوان الذي كرمنا الله عنه وميزنا، ولا زال الكثير
من الناس (القبائل) يشتاط غضباً عند اطلاق مسمى اسد، نمر، ذئب ...... عليه
إن سألته لماذا قال أتشبهني بحيوان.
من السنه آتي لك بهذا وما رأيك:
روى أن الإمام جعفر الصادق قال لصاحبه (يا هشام: إن لله سبحانه حجتين: حجة ظاهرة، وحجة باطنة. فأما الظاهرة فالرسل، وأما الباطنة فالعقل إذا لولا العقل لما حصل التمييز بين العاقل والجاهل ولا بين الإنسان وسائر الحيوان فبالعقل إذن تنال الفضيلة. وهو عند الله أقرب وسيلة) مفسر لما فيه

ما اود ايضاحه عند سرد آيه للتدليل قبل اضافة اي تعليق او تفسير يجب ويجب
ويجب التأكد من تفسيرها فنحن محاسبون بما نكتب.

إن كان ما ذكر على مستوى البشر فما بالك بالانبياء والصالحين والرسل وآل بيت و.....
بالتأكيد لا يعقل تشبيههم بدواب والدليل المماثلة كما ذكر.

والنقاش يطول واكتفي بما ذكرته، عزائي قبوله وتقبله بصدر رحب.

دمت سالماً وتقبل مروري وتحياتي

متروجانا

عندما نتكلم عن المماثلة أستاذي الفاضل فإننا لا نتكلم عن المماثلة في الخلق والصورة او المماثلة في النطق والمعرفة فهذا ممتنع إنما نتكلم عن المماثلة في الطباع والأخلاق ولا أظنك قادر على نفي الأخلاق المذكورة مسبقاً عن الكثير من الإنس إلا إذا كنت تعيش في مجتمع مثالي متكامل ونحن لا ندعي المثالية والكمال لان هذا لا يتصف بها الا الخالق سبحانه وتعالى
وعندما نذكر الايه الكريمة في قوله تعالى
(وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم)نعني بذلك ان هذه المخلوقات لم تخلق سدى إنما خلقت لغاية معينه خلقت أمم أمثالنا في الرزق والتقدير الأول
أخي العزيز أنت أخذت الموضوع من باب التعميم وليتك أخذته من باب التخصيص أي جعلت الناس جميعم يتصفون بأخلاق البهائم وهذا منظور خاطئ ولكن هناك من يتصف بصفات تجعله يتصف بصفات البهائم وفي المقدمه ما يوضح ذلك

ولو تتبعنا تفسير علماء التفسير لهذه الاياه لوجدنا الامام السيوطي يقول
في تفسيره الدر المنثور في التفسير بالمأثور "أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي في قوله عز وجل "إلا أمم أمثالكم "قال خلق مثلكم ".
وقال في تفسير الجلالين للإمام السيوطي "إلا أمم أمثالكم "ـ في تدبير خلقها ورزقها وأحوالهم"أه
وقال الإمام الطبري في هذه الآية في تفسيره جامع البيان عن تأويل القرءان "جعلها أجناسا مجنسة وأصنافا مصنفة تعرف كما تعرفون وتتصرف فيما سخرت له كما تتصرفون ومحفوظ عليها ما عملت من عمل لها وعليها ومثبت كل ذلك من أعمالها في أم الكتاب "

هذا مالدينا فان اصبنا فمن الله وان اخطأنا فمن انفسنا والشيطان


أتمنى ان المعلومة وصلت وكلي شكر وتقدير لتواجدك وكتابة ردك الرائع

أخوك

الناقد






رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-05-2009, 05:38 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مشرف عام

إحصائية العضو






 

متروجانا غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناقد [ مشاهدة المشاركة ]
متروجانا

عندما نتكلم عن المماثلة أستاذي الفاضل فإننا لا نتكلم عن المماثلة في الخلق والصورة او المماثلة في النطق والمعرفة فهذا ممتنع إنما نتكلم عن المماثلة في الطباع والأخلاق ولا أظنك قادر على نفي الأخلاق المذكورة مسبقاً عن الكثير من الإنس إلا إذا كنت تعيش في مجتمع مثالي متكامل ونحن لا ندعي المثالية والكمال لان هذا لا يتصف بها الا الخالق سبحانه وتعالى
وعندما نذكر الايه الكريمة في قوله تعالى
(وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم)نعني بذلك ان هذه المخلوقات لم تخلق سدى إنما خلقت لغاية معينه خلقت أمم أمثالنا في الرزق والتقدير الأول
أخي العزيز أنت أخذت الموضوع من باب التعميم وليتك أخذته من باب التخصيص أي جعلت الناس جميعم يتصفون بأخلاق البهائم وهذا منظور خاطئ ولكن هناك من يتصف بصفات تجعله يتصف بصفات البهائم وفي المقدمه ما يوضح ذلك

ولو تتبعنا تفسير علماء التفسير لهذه الاياه لوجدنا الامام السيوطي يقول
في تفسيره الدر المنثور في التفسير بالمأثور "أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي في قوله عز وجل "إلا أمم أمثالكم "قال خلق مثلكم ".
وقال في تفسير الجلالين للإمام السيوطي "إلا أمم أمثالكم "ـ في تدبير خلقها ورزقها وأحوالهم"أه
وقال الإمام الطبري في هذه الآية في تفسيره جامع البيان عن تأويل القرءان "جعلها أجناسا مجنسة وأصنافا مصنفة تعرف كما تعرفون وتتصرف فيما سخرت له كما تتصرفون ومحفوظ عليها ما عملت من عمل لها وعليها ومثبت كل ذلك من أعمالها في أم الكتاب "

هذا مالدينا فان اصبنا فمن الله وان اخطأنا فمن انفسنا والشيطان


أتمنى ان المعلومة وصلت وكلي شكر وتقدير لتواجدك وكتابة ردك الرائع

أخوك

الناقد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوي الناقد عودتي للموضوع السبب الرئيسي انت

اشكر لك وفيك هذا الاسلوب الراقي في النقاش وتفاعلك مع الرد

فالموضوع اياً بلغت اهميته ولم يتفاعل الكاتب مع الردود سيفقد الموضوع اهميته

وكضو جديد بهذه المبادرة التمس فيك التميز والابداع وانتهز الفرصه لإبداء اعجابي

الآن أعود للموضوع:

علقت في ردك على خروجي من صلب الموضوع بينما كان ردي موازياً للموضوع
إن لم يكن في صلبه، امعن النظر في الرد السابق تجد الرد في آخر التعليق
الاول كما يلي: (كذلك كل مخلوق خلقه الله غير بني آدم ينتمي إلى أمه)
ما قصدته هو ما ادليت به مع الآيه من تفسير وما اتيت به انا فيه تناقض صريح
لا يختلف عليه شخصين والتناقض يستحيل في القرآن والذي يعتبر للمسلمين
مرجعهم الاول فيما يخص دينهم، أيضاً صفات الله سبحانه وتعالى فإن وافقتك الرأي
فيما ذكرت فكأنما قلت هي صفةُ لله جل وتعالى شأنه، لا اوافق أي تفسير
يصب في نفس البوتق لما ذكرت، التشبيه في الاية التي ذكرت مثل امم بني آدم
المخلوقات الاخرى امم، فكما كرم الله بني آدم عن الدواب في الخلق إقتضاء
على التكريم بالتشبيه في الصفات لا عكس ذلك،
عوضاً عن التشبيه بحيوان معين
يمكن اطلاق الصفة بعينها (بلاغة اللغة العربية تجد الصفة لها أكثر من كلمة) دون الحاجة
للتشبية بحيوان كإشتراك في صفة.
والفطرة والعقل ترفض تشبيه للإنسان بالحيوان أياً كان الحسن من الصفات التي يحملها الحيوان
فهو غير عاقل ونحن مكرمون عنه.
كذلك ذكرك: فأثبت الله المماثلة بيننا وبين البهائم , وذلك في الأخلاق خاصة فليس أحد من
الخلق إلا وفيــه خلق من أخلاق البهائم
.
ما ضلل يعلق على نفسه وصريح معناه المماثلة بين الدواب وبني آدم أيضا مما لا اتفق معك عليه
(الله جل وعلى شأنه) اثبت المماثلة المماثلة فيي اللغة تعني التساوي ايا كان المقارن.

كذلك ذكرك: ولهذا نجد أخلاق الخلائق مختلفة ومن هذا المنطلق نبدأ في بعض الصفات التي
تجعل كثير من الرجال في مصاف البهائم

تجد هنا نصاً صريحاً على ان الصفة وضعت صاحبها في مصف بهيمة، أياً بلغ السوء في الانسان
لا أجد ما يدعي لنعته بحيوان في حالة وجود نعت للصفة المراد اطلاقها على الشخص.

وهذا ما كنت ارمي إليه القرآن كلام الله يستحيل ان يأتي امر فيه تناقض لامر مشابه له

ارجو واتمنى وصول الفكرة

كم اسعدني تفاعلك وثار اعجابي نضوج قلمك

دمت متألقاً وتقبل مروري وتحياتي






التوقيع

" المرء نتاج أفكاره ،،، فما يظنه المرء بنفسه سيتحقق "
آخر تعديل متروجانا يوم 12-05-2009 في 06:33 AM.
رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-05-2009, 06:23 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
**الامتيـاز الـذهبي**

الصورة الرمزية الزعيم

إحصائية العضو






 

الزعيم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

الله يبعدنا وياكم هذه الانفس وانواع الرجال الي ذكرو في هذا الموضوع الاروع والاجمل والله يعطي الناقد العافيه على مجهوده







التوقيع



اضغط هنا لمشاهدة ابداعات ابو يعقوب

هدية من الغامض
رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-05-2009, 11:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية الوااافي

إحصائية العضو







 

الوااافي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

تحياتي لكم جميعا







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-13-2009, 01:00 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
كاتب نشيط

إحصائية العضو







 

الناقد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

شكري وتقدير لجميع من حضر وكتب تعليقه ونتمنى

ان نقدم ما ينال رضى الجميع

اخوكم

الناقد







رد مع اقتباس
 
   
   
 
قديم 12-13-2009, 02:12 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
مشرف قسم الصحه والغذاء و الترفيهية

إحصائية العضو






 

آنين الشوق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الناقد المنتدى : الحوار والنقاش الساخن
افتراضي

مشكور اخوي الناقد على المعلومات القيمه والله سبحانه وتعالى

يبعدنا ويكم من شر هذه الصفات الكريهة وجزاك الله الف خير







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
إضافة رد

   
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
   


   
 
 
 
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



مواقع صديقه


الساعة الآن 04:41 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
حقوق الطبع محفوظه لمنتديات بالحارث سيف نجران